حقائق مثيرة للاهتمام حول الحبوب

سنكون سعداء لرؤيتك على موقع makfa.ru! لتسهيل استخدام لموقعنا، نستخدم ملفات تعريف الارتباط أو كوكيز. إذا كنت ترغب في الحصول على مزيد من المعلومات الإضافية وللتعرف على سياستنا على استخدام ملفات تعريف الارتباط، اتبع الرابط. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، بما في ذلك التمرير لمرة واحدة، فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط.

أنا أتفق

قد يظهر الموقع على هذا المتصفح بشكل غير صحيح. نوصي بتثبيت متصفح أكثر حداثة

Chrome Safari Firefox Opera Explorer

حقائق مثيرة للاهتمام حول الحبوب

1 . ثلاث محاصيل زراعية فقط — هي الذرة والأرز والقمح (بالمناسبة، هذه هي المحاصيل الأكثر زراعةً في العالم)، لا تزال لغاية يومنا هذا أساس الأمن الغذائي العالمي، وفقًا لبيانات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة — الفاو، Food and Agriculture Organisation of the United Nations – FAO.

حيث أنها تعتبر من أهم مكونات النظام الغذائي للإنسان، وهي تمثل ما يقرب من 42.5% من السعرات الحرارية التي يتم الحصول عليها من الغذاء على هذا الكوكب.

2. ومن حيث الأهمية في المساهمة في تزويد الانسان بالبروتينات (حوالي 37%) تحتل كل من الذرة والأرز والقمح مجتمعةً المرتبة الثانية على المستوى العالمي اليوم، مباشرة بعد الأسماك والمنتجات الحيوانية. والقمح وحده يوفر من البروتين أكثر مما تقدمه الدواجن ولحم الخنزير ولحم البقر مجتمعة. وبشكل عام، تحصل البشرية من منتجات الحبوب ما يصل إلى 50% من البروتينات، وما يصل إلى 70% من الكربوهيدرات و 15% من الدهون.

3. ويشكل محتوى البروتين في البازلاء والفاصوليا والعدس ما نسبته 20-24% وهذا أكثر مما هو موجود في لحم البقر (18.6%). في بعض الأحيان، تُستخدَم البازلاء والفاصولياء والبقوليات والعدس وفول الصويا لإنتاج "اللحم الاصطناعي"، والذي، وفقًا لبعض المصادر، له تأثير مضاد لتصلب الشرايين. إذ تبلغ نسبة البروتين فيها ما يعادل 23-24%، الدهون — 2%، الكربوهيدرات — 52%، أما فيما يتعلق بتكوين الأحماض الأمينية فهي قريبة جداً من اللحم.

4. وحتى في العصور القديمة، أعطت الحبوب للصيادين-الجامعين مصدر مُركز ويحافظ عليه بسهولة للطاقة والمواد الغذائية. وعلى سبيل المثال، هناك بعض أنواع القمح، وفقًا لمعلومات تاريخية موثقة، يتم العثور عليها بين النباتات العشبية المبكرة التي تم زرعها وجمعها في الشرق الأوسط. وتلك هي بالتحديد كانت السبب قبل 2500 سنة في ظهور زراعة القمح الحديثة العادية (الطرية). وقد حصل اكتشاف مماثل فيما يتعلق بالأرز والذرة. ففي شرق آسيا وغرب أفريقيا وقبل 9000-3000 سنة مضت تمت زراعة الأنواع الحديثة من الأرز انطلاقا من الأسلاف البرية القديمة. أما السلف لـ 2500 من الأنواع التجارية الحالية للذرة فهو نبات يدعى الثيوسنت، الذي نما قبل حوالي 7000 عام في أمريكا الوسطى. إذ أن الناس القدماء لم يزرعوا ويتناولوا الحبوب فحسب، بل حاولوا أيضًا زيادة إنتاجية الأراضي الزراعية من خلال القيام بعملية الري (بلاد ما بين النهرين قبل 8000 سنة، والصين قبل 3000 سنة، وما إلى ذلك).

5. فإذا كان الناس في العصور القديمة يستخدمون الحبوب كمنتجات بسيطة عن طريق معالجتها بشكل أولي، فإن أهم المنتجات الغذائية اليوم هي الحبوب والدقيق. وهي بالتحديد تشكل أساس التغذية للبشر في معظم بلدان العالم، اما في روسيا فقد شكلت الحبوب ومنتجات الطحين منذ زمن بعيد الغذاء التقليدي للسكان.